الحمل والولادة

طرق بسيطة لمعرفة الحمل من المنزل

جميع البشر علي سطح الأرض من بعد آدم وحواء نتجوا عن عملية تزاوج بين الذكر ، والأنثي ، وفي مرحلة التزاوج يندمج مشيج ” حيوان منوي ” من الرجل مع مشيج ” بويضة ” من الأنثي ، وهو ما يؤدي لحدوث الحمل ، ويكون الجنين حاملًا لنصف المعلومات الوراثية من الوالد ، ونصفها الآخر من الوالدة ، وفي مرحلة التبويض يقوم جسم المرأة بإفراز هرمونات الأنوثة مثل الإستروجين ، والبروجسترون . ويتم ذلك من أجل تهيأة الرحم وجعله بيئة مناسبة لإستقبال البويضة المخصبة ، وتنمو هذة البويضة في الرحم حتي تتحول إلي جنين ، ولمساعدة المرأة في معرفة الحمل مبكرًا هناك طريقتين :

· أعراض الحمل المبكرة .

· الطرق المنزلية القديمة .

أعراض الحمل المبكرة

· الشعور بألم أسفل الظهر ، وكذلك ألم أسفل البطن مشابه للألم الذي يسبق الدورة الشهرية .

· الإفرازات المهبلية التي تحدث بعد حدوث الحمل مباشرة ، وهي عبارة عن إفرازات بيضاء .

· التشنجات الخفيفة التي تحدث بسبب تعلق البويضة المخصبة ببطانة الرحم .

· الدوخة والشعور بالإعياء ، والضعف العام لكل أجزاء الجسم .

· زيادة التَعرق .

· فرط المشاعر ، والبكاء بلا أسباب محددة ومعروفة .

· عدم القدرة علي النوم لساعات طويلة وذلك يختلف من امرأة لآخري .

· كثرة التبول ، ويصبح لون البول غامقًا ، وله رائحة .

· الشعور بالغثيان في كثير من الأحيان وخصوصًا فترة الصباح .

· قدرة المرأة الحامل علي الشم تزداد في فترة الحمل ، وبالتالي فإنها تنزعج من أقل الروائح .

· عدم الرغبة في المعاشرة الزوجية .

· انقطاع الدورة الشهرية .

· ظهور المهبل والأشفار باللون الأرجواني بعد شهر ونصف من الحمل ، وذلك بسبب ضغط الدم المتزايد علي الأوردة في تلك الفترة .

· يلاحظ نزول قطرات من السائل البني ، أو من الدم وذلك بسبب انغماس البويضة في بطانة الرحم .

· حساسية الثديين وكبر حجم كل منهما ، والشعور بالألم فيهما .

الطرق المنزلية القديمة

يُظهر بول المرأة وخصوصًا الحامل معظم التغيرات التي تطرأ علي الجسم ، حيث يتركز فيه الهرمونات المفرزة ، ويكون تركيزها عالٍ في فترة الصباح ، وبالتالي تعتمد الطرق المنزلية القديمة علي تحليل البول ومن ضمن تلك الطرق :

يُضاف البول إلي نصف كوب من الملح فإذا حدث رغوة أو مايشبه الفوران ، فيرجح وجود حمل ، ونسبة نجاح هذا التحليل 60 % .

· إضافة كمية متساوية من بول المرأة إلي نفس الكمية من الكلور فإذا حدثت رغوة كثيفة فيرجح وجود حمل ، وإن لم يحدث فلا يوجد حمل ، ونسبة نجاح هذا التحليل هي 70 % .

· يتم التحليل أيضًا عن طريق بعض الحبات من الشعير والقمح حيث تقوم المرأة بالتبول علي حبات من الشعير والقمح لعدة أيام ، فإذا نبتت حبوب القمح كان المولود أنثي ، وإذا نبتت حبوب الشعير كان المولود ذكرًا ، وإن لم ينبت أي من الحبات فلا يوجد حمل .

ملاحظة : يعد من الأفضل شراء مختبر الحمل من الصيدليات ، أو الذهاب للطبيب لسرعة التأكد من الحمل ، خصوصًا أن الطرق السابقة منزلية وقديمة ، ولم يتم إثبات صحة أي منها بطريقة قاطعة .

ويعد من السهل في المراكز الطبية إجراء إختبار الدم الذي يقدم أدلة قاطعة في حالة وجود حمل من عدمه .

· اختبار الدم hCG الكمّي: يقوم هذا الإختبار بقياس مستوي هرمون الحمل بالتحديد في الدم، وهو اختبار دقيق جدًا ، ويُعتبر أكثر تكلفةً، ويُمكن أن تستغرق نتائج هذا الفحص وقتًا طويلًا.

· اختبار الدم hCG النوعي: هو اختبار يعمل على معرفة ما إذا كان يتم إنتاج أي هرمون حمل في الدّم، ويقدم مُباشرةً إجابةً عن وجود الحمل من عدمه.

الوسوم
اظهر المزيد

Ahmed Asaad

مدون وباحث مصري. شغوف بنشر المحتوى العربي الحصري، طالب سنة ثالثة
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock